منيرة جمجوم, mounira, jamjoom, dr, blogger, personal, bio, منيرة, جمجوم, emkan, emkaneducation

العودة إلى المملكة.. و عدد أيام السنة الدراسية

July 4, 2017

 

أفكر في الإنتقال إلى المملكة بعد غياب

أثناء تفكيري بالإنتقال لم أفكر في السكن و لا العمل ولا الحياة الإجتماعية فأنا وجدت نفسي أفكر فقط في استثماري الأول و الأخير

أبنائي

ليس لأنه على راسهم ريشة فالكل يقول أهو اولادنا ما فيهم إلا العافية، لكن لأنني رايت الفرق بعيني و بتجربتي و بخبرتي

و أذا كان الثمن الذي سأدفعه هو تعليم أبنائي، تجاربهم، الشغف نحو التعلم الذي اراه في أعينهم، ثقافتهم و إنسانيتهم، عولمتهم، احترامهم للأديان و الثقافات و الطبقات الاجتماعية…. فهذا ثمن باهظ لن أدفعه

و لن أعود

فالتكاثر بحد ذاته لا يعني شيئا إن لم نضف للحياة أرواح طيبة تساهم في إعمار الأرض و إحداث التغيير الإيجابي

أقول لإبني ستفوز بجائزة نوبل يوما ما و ليس الغرض الجائزة الغرض غرس مفهوم قدرة الفرد على عطاء إنساني كبير فأثرك هو عطرك، هو مقدار إحترامك لروح الله التي بثها فيك

ربما ينظر إلي باستعجاب و يقول: مجنونة حقا أمي

لأكنني أفضل أن أفتح له آفاقا نحو عوالم من الجنون و الأحلام من أن أضع له سقفا للتوقعات

القرد في عين أمه غزال

لكنني أم فخورة بإبنها و هذا ما يوقظني كل يوم لأكون أفضل

سألته البارحة: هل أنت فخور بي؟

ٍاترك الجواب سرا بيني و بينه…. لكن نظرتهم لي تهمني لأنني المسؤولة عن تربيتهم و غرس مفاهيم الحياة عندهم

بدأت بالبحث عن مدرسة و طبعا قررت وضعهم في المدرسة التي عملنا على بناء مناهجها… اكاديمية نون في جدة التي افخر بها جدا؛ و هي مناهج صممناها خصيصا لبناء مهارات التعلم الفردي و غرس قيم إنسانية معينة

ثم بدأت أفكر في وقت أبنائي، كيف سيقضون وقتهم في المدرسة … و هل سيجدون التنوع الثقافي المطلوب، المعلمين الأكفاء… و لا أعلم كيف و لماذا وصلت إلى مقارنة لعدد أيام السنة الدراسية في المملكة بعدد أيام السنة الدراسية في دول أخرى

🙂

ربما الباحثة و التربوية بداخلي ظهرت ووجدت نفسي أتعمق في هذا المفهوم خوفا من أن اجدهم على الكنبة و في خلقتي في البيت أكثر من اللازم

download

عدد أيام السنة الدراسية

البقاء في المدرسة لفترات أطول سواء كان ذلك من خلال عدد أيام السنة الدراسية أوتمديد اليوم المدرسي و”ساعات الدراسة الفعلية” موضوع بحثي اختلف فيه التربويين ولكل دولة نظامها الخاص وأثر ذلك على تعلم الطلاب يختلف بحسب بيئة المدرسة، جودة النظام والثقافة العامة. لننظر أولا إلى عدد أيام السنة الدراسية الفعلية محليا وعالميا. في المملكة عدد أيام العام الدراسي يقارب 179 يوم وهو قريب من المتوسط العالمي. وإذا حسبنا الإجازات (العيدين، اليوم الوطني، إجازة منتصف الفصل الأول، إجازة منتصف الفصل الثاني) والإجازات المفاجئة (الغبار والمطر ورمضان لا تحسبوه…) يكون عدد أيام الدراسة الفعلية يقارب 130 يوم… وهوأقل من المعدل العالمي بكثير.

 

unnamed (1).png

هل الحل أن نزيد عدد أيام السنة الدراسية او نقللها؟ لا أعتقد أن هذا السؤال الصحيح لكن يجب أن نكون حاسمين في موضوع الكم والكيف بحيث يكون له أثر ايجابي على تعلم الطالب. وأن نصنع تعليما يكون فيه وقت أطفالنا ثمينا…

وقد وجدت بعض الدراسات فائدة قليلة أو معدومة من تمديد اليوم الدراسي أو إطالة السنة الدراسية دون إجراء اي تطوير في المناهج أو جودة التعليم والتعلم. و سألخص بعض مرئيات الدراسات المختلفة:

إطالة اليوم الدراسي قد تؤدي إلى قفزة كبيرة في درجات الاختبارات

إحدى أهم الدراسات التي ساعدت على تعميم فكرة تمديد اليوم الدراسي هي دراسة أجرتها وزارة التعليم في ولاية ماساشوستس. ووجدت الدراسة التي أجريت في الفترة 2006-2007 أن زيادة اليوم الدراسي بنسبة25٪ في 18 مدرسة في جميع أنحاء الولاية ساهمت في ارتفاع درجات الاختبارات بنسبة 4.7-10.8 نقطة مئوية. في ولاية نيو هامشر كان تمديد اليوم المدرسي له أثر إيجابي على درجات الاختبارات التحصيلية و التقييم المستمر للطلاب.. وقد ساعد التمويل الإضافي من المنح الحكومية على تعويض التكاليف المرتبطة بالوقت الإضافي الذي تتطلبه هذه الخطط الجديدة.

وعلى الرغم من أن ماساتشوستس قد حققت نجاحا كبيرا في تمديد اليوم الدراسي، إلا أن المناطق التعليمية الأخرى لم تحصد على نفس الأثر.

تمديد اليوم الدراسي يمكن أن يساعد على تحسين نتائج الطلاب، ولكن فقط في ظل ظروف معينة. وقد حققت المدارس أفضل المكاسب عندما وضعت خططا توضح بالتفصيل كيفية استخدام هذا الوقت الإضافي.

الجودة و نوعية التفاعل بين المعلمين و الطلاب له الأثر الأكبر على تمديد اليوم الدراسي

عندما يتعلق الأمر باليوم الدراسي، الجودة هي أكثر أهمية من الكمية. يقول لاري كوبان، أستاذ التعليم في جامعة ستانفورد أن الكثير من الاهتمام يتركز على طول اليوم الدراسي، عندما تكون القضية الحقيقية هي نوعية التعليم الذي يتلقاه الطلاب وهم في المدرسة، مهما طال جلوسهم هناك. ويعرض مجموعة من الدراسات التي تبين أن هناك أدلة قليلة تشير إلى أن إطالة اليوم الدراسي وحده تكفي لخلق تغيير ملحوظ في أداء الطلاب.

الأيام الدراسية الممتدة لها أثر إيجابي ملحوظ على طلاب التربية الخاصة

المستفيدين من الأيام الدراسية الممتدة هم الطلاب ال At Risk

أو ذوي الإنجاز المنخفض أو الذين يأتون من أسر محدودة الدخل. وقد ساعدت العديد من البرامج مثل مدارس كيب وبرنامج الطلاب ذوي الدخل المنخفض في تحسين درجاتهم، والبقاء في المدرسة، وحتى معدلات الدخول إلى الجامعة. عندما يتعلق الأمر بالمدارس بشكل عام، نتائج الدراسات أقل وضوحا بكثير عن فوائد اليوم الطويل.

اليوم الطويل أفضل عندما لا تبدأ المدرسة مبكرا!

لا أفهم لماذا تبدأ المدارس في المملكة الساعة 7 صباحا! أطفالنا بحاجة للنوم. و قد ارتأت دراسات عديدة أن تمديد اليوم له أثر إيجابي بعد الظهر عندما تبدا الدراسة صباحا في وقت معتدل. أي الثامنة صباحا على الأقل.

الصيف القصير أفضل من اليوم الطويل

وجدت عدة دراسات أجريت في الولايات المتحدة أن أن المدارس/ الولايات التي لديها صيف أقصر، باستخدام برنامج مدرسي على مدار العام ، كان لها نتائج أفضل على المدى الطويل للطلاب من تلك التي لم تفعل ذلك. توزيع الإجازات على مدار السنة أفضل من الصيف الطويل.

unnamed.png

لم أقرر بعد في مسألة الإنتقال 😊

مازلت أحلل بعض الأمور و أقلبها في رأسي. لكن وقت أطفالي ثمين.. ربما أثمن من وقتي لأن الحياة أمامهم…

ووقت أطفالنا في المدارس ثمين. يا ترى هل نحن خططنا للأفضل من ناحية الكم و الكيف؟

 

 

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *