منيرة جمجوم, mounira, jamjoom, dr, blogger, personal, bio, منيرة, جمجوم, emkan, emkaneducation

امكان التعليمية في 2017

January 21, 2017

 

 

aaeaaqaaaaaaaakjaaaajdc2zjixodzmltvmywytngiyzc1hmtk1ltexnwiyzwvlzgywyg

امكان التعليمية دخلت عامها الرابع. نستطيع أن نقول إننا مررنا بالأعوام الثلاث الأولى بسلام. وهي الأعوام التي تحدد خلالها الشركات المتوسطة والصغيرة هويتها و مسارها و تبني نواة فريقها المؤسس. لم تكن الأعوام الثلاث الأولى سهلة حيث أننا مررنا بالكثير من التحديات وتجاوزناها بنجاح. تعلمنا خلالها مهارات كثيرة أهمها ربما التخطيط الاستراتيجي لشركة صغيرة الحجم. بداية من كتابة أهداف الشركة ومؤشرات الأداء إلى وجود خطة عملية مرنة تتيح لنا التحور والنمو باتجاه السوق و تحديد قيمتنا المضافة له و أثرنا.

عندما أنظر للخلف أرى قصة نجاح لا نرددها لأنفسنا كثيرا. أرى شركة خلقت لنفسها أسما في القطاع. أرى مجموعة من المشاريع الناجحة و الشركاء الذين بنينا معهم علاقة قوية و مستدامة. أرى أثر مضاف سواء كان للقطاع أو لمن يعمل معنا في إمكان. فخورة بهذا التقدم و هذه القصة و هذا الجهد الجهيد.

في العالم الماضي حققنا نجاحات كبيرة. منها:

· إتمام البوابة العربي الإلكترونية هو منهج رقمي كامل ثنائي اللغة. هناك أكثر من 60 طفل يتعلمون ويقرأون الكلمات و الحروف التي كتبها فريقنا.

· بناء شراكة قوية مع جامعة كامبريدج العالمية لتحقيق أهدافنا في تطوير التعليم و تمهين المعلمين.

· إتمام أكثر من 8 مشاريع كبيرة في قطاع التعليم.

· خلق برامج توعوية لأولياء الأمور والمدارس.

· إطلاق منصة أعناب و هي منصة المعلم العربي للتجارة الإلكترونية.

و ليس الهدف هنا سرد النجاحات، لكن الهدف هو تحديد الدروس المستفادة لإستدامة النجاح. تعلمنا التالي:

نوظف الأفضل فقط ونستثمر في فريقنا.

في الشركات الصغيرة كل “رأس بشري ” يمثل قيمة 10 أشخاص في شركات كبيرة. لأنك بحاجة إلى “رأس بشري” عبقري و متنوع المهارات ينجح أينما تضعه. لذا تعلمنا أن نختار الأفضل. و عندما نجدهم لا نتركهم و نستثمر فيهم.

و احيانا هذا يعني اننا سننهي علاقات عمل مع اشخاص قد يكونون مناسبين لشركات اخرى لكنهم لا يملكون المهارات و الصفات التي نبحث عنها في امكان. منها ان تتعلم السباحة بسرعة و تجدف مثل البط، ان تكون خلاق و قادر على التعامل مع العميل حتى في عدم وجود مدير المشروع، ان تبحث عن طرق جديدة لتحقيق الاهداف المطلوبة و ان لا تنام الليل الى ان ينتهي العمل. فعلا لا نؤجل عمل اليوم للغد.

نستثمر في خطتنا الاستراتيجية ونسير نحو أهدافنا بوضوح.

التخطيط الاستراتيجي للشركات المتوسطة و الصغيرة الحجم في غاية الأهمية. أحيانا قد تطغى على العمل كلمات من organic growth و التحور مع السوق. هذا كله مهم. لكن الأهم أن يكون هناك خطة عمل واضحة بأهداف و واضحة يعرفها فريق العمل كله و هذا كان اهم أسباب نجاحنا. اننا دمجنا التخطيط الاستراتيجي بالعمل في Start Up

صحيح اننا شركة صغيرة لكننا نعما وفق خطة قد تكون افضل من خطط شركات كبيرة. لماذا نحتاج هذه الخطة؟ لانها تساعدنا على التركيز، نحدد مخاطرنا، نعرف مصروفاتنا، و بالتالي لا تاتينا الا بعض المفاجاءات … التي نستطيع حلها باذن الله.

لا نرضى أبدا ولا نقبل بالعمل الذي لا يحقق معايير الجودة التي نتوقعها من أنفسنا.

ببساطة، أي عمل لا يرضينا نعيد العمل عليه ولو من الصفر. لأن عملنا هو امتداد ذواتنا. و نحن لا نرضى إلا أن نقدم الأفضل. خصوصا في قطاع مثل التعليم. وهو قطاع نتعامل فيه مع المدرسة و المعلم و الطالب وولي الامر و المستثمر و المسؤول وووو.

نتوقع أن تكون إمكان 2017 أقوى وأفضل. قادرة على تحقيق أهدافها وأهداف عملائها و تساعدهم على النجاح. نريد لإمكان أن تساهم في بناء وتحسين المدارس بشكل أكبر. نريد أن نحقق رؤية برنامج إمكان للمدارس.

سنوافيكم بمفاجئات كثيرة بحول الله.

نحن لها…

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *